الأخبـار
الجمعة 21 سبتمبر 2012 01:12 صباحاً

باصـرة: تقسيـــم اليمـن الى (6) اقاليـــم افضل من (3) دويـــلات

خليج عدن/ يمن تايمز

المزيد

قال القيادي اليمني المؤتمري  الدكتور صالح باصرة إن هناك تضخيم إعلامي للقضية الجنوبية ولكن هذه القضية على الأرض مشكلة موجودة.
وأوضح أن  بعض الإصلاحيين مرتبطين بقيادتهم ارتباط أعمى وينفذون أجندة قيادتهم في العاصمة وبعضهم لم يعودوا مرتبطين بقيادتهم.
واقترح   في حوار مع  راديو وصحيفة "يمن تايمز"تقسيم اليمن  إلى ستة أقاليم،وأن يكون هناك  نظام إتحادي يعطي لكل إقليم سلطات كاملة بما فيه حقه في الاستفادة من موارده السيادية.
وأضاف أن أصوات من يطالبون بالانفصال  مرتفعة بالشارع الجنوبي  وعددهم كبير، مشيرا إلى أن المؤتمر والمشترك لم يقدموا تصورا جادا وموضوعيا لحل القضية الجنوبية.
 
_ نبدأ معك حول القضية الملحة في  الوقت الحالي ، هل تعتقد أنه سيكون هناك توافق بالنسبة لأعداد المشاركين في الحوار  الوطني المرتقب .. ؟
_سيتم الاتفاق على عدد، وسيتم توزيع العدد على المكونات ، هناك  ثمانية مكونات هي المكونات الأساسية التي أقرتها المبادرة وصدرت في قرار رئيس الجمهورية وهناك مكونات أخرى لم تذكر يمكن إدخالها ضمن المكونات الثمن
- مثل من المكونات التي لم تذكر؟
رجال الأعمال ...لأنه في الأخير قرارات المؤتمر هي سياسة ، واقتصادية وأنت محتاج لرجال أعمال في التنمية لابد أن يشاركوا، فهل يشاركوا عبر منظمات المجتمع المدني أو يشاركوا ككيان لوحدهم، أنت محتاج إلى الأقليات مثل الإسماعيلين واليهود والمهشمين .
_ في الوقت الحالي يقول البعض لا يوجد انسجام بين لجنة الأعداد والتحضير للحوار الوطني فهل سيكون هناك انسجام بين المشاركين في الحوار الوطني ؟
_هناك انسجام ولكن ليس انسجام كلي أتوقع طبعا أن يأتوا مجموعة من المؤتمر وشركاؤه ومجموعة من المشترك وحلفاؤه والعكس؛ ومن أحزاب أخرى ويأتوا ممثلين عن منظمات المجتمع المدني ويأتوا ممثلين عن الشباب وممثلين عن الحوثيين وممثلين عن الحراك... لم يأتوا بعد كلهم من مشارف سياسية مختلفة فهم يتحاورون ولكن أحس أنه الأسبوع الأول كان في نوع من عدم الانسجام والأسبوع الثاني في تقارب أفضل والأسبوع الثالث في تقارب أكبر يعني الإنسان عندما يواجه الطرف الذي يرى فيه وكأنه  عدو سياسي لكن بعد الحوار والنقاش يبدأ التكيف والتقارب ويبدأ هناك  نوع من التقارب والتفاهم مع بعضنا البعض وهذا يمكن أن يحدث في المؤتمر؛ لكن المشكلة في المؤتمر  أن حضور الجنوبيين مهم لأنه  أول موضوع سيناقش وسيجعل المؤتمر يسير أو يتوقف هو مسألة نقاش القضية الجنوبية   والاتفاق على معالجتها
ـ في الوقت الحالي حدث ضجة إعلامية بخصوص إدارج موضوع  زواج الصغيرات  من بين موضوعات الحوار الوطني؟
هي ضجة مفتعلة في وسائل الأعلام ..أنا كنت رئيس اللجنة التي تولت إعداد موضوعات المؤتمر، ونحن وضعنا حوالي ثمانية أو تسعة محاور من بينها محور أسمة "الحقوق والحريات" ومنها الحقوق العامة حق التعليم حق الأتصال حق السكن ، حق الصحة وقمنا بتحديد الحقوق الخاصة ،مثل حقوق الطفل والمرأة والشباب ، وجئنا  في قضايا لا نستطيع أن نضعها في محور الحقوق والحريات قضايا ذات خصوصية يمنية عملنا محور  أسميناه  " قضايا ذات خصوص يمنية ".
س ـ هل باعتقادك أنة سيتم مناقشة هذه القضايا رغم من أن هناك قضايا أهم من هذه بكثير ؟
نحن رتبنا الموضوعات ؛ فالقضايا المهمة في الأعلى ، وضعنا مثلا في القضايا اليمنية الخاصة مثلا موضوع الثأر مشكلة يمنية ،ليست موجودة في كل العالم ،موضوع المياه واحتمال نضوبها في صنعاء ـ موضوع القات كمشكلة يمنية فقط ـ موضوع حمل السلاح وحيازتها واستخدامها وزواج القاصرات، موضوع حماية البيئة ..
الأخت أمل الباشا المتحدثة الرسمية باسم اللجنة طرحت موضوعات وكلهم ركزوا على موضوع القاصرات وقال الناقدون ، أن اليمن لايوجد لديها مشكلة إلا زواج القاصرات، ومع هذا خرجنا بحل أخر أن حقوق الطفل نوسعها لا نجعلها في موضوع الزواج  بل نطرحها في مواضيع  أخرى على علاقة بالطفل .
_كثير من الندوات وحلقات النقاش قد أقيمت حول هذه المواضيع ولم يخرج المشاركون بأي نتيجة ؛هل المؤتمر الوطني سيخرج بحلول لهذه القضايا ؟
هذا المؤتمر إذا نجح ستتحول مخرجاته  إلى مواد دستورية ثم النصوص الدستورية ستحول إلى تشريعات ..الآن مجلس النواب لم يتمكن من تحديد سن الزواج .
_باعتقادك لماذا ؟
أولا بسبب المجتمع المتخلف ومجموعة من الأخوة  مشايخ الدين يعتبرون أن هذا مساس بالدين ، وهناك سبب الفقر والظروف الصعبة وبعضهم جعلوا بناتهم سلع للسياح الداخلين والخارجين من العرب ..ودائما المجتمع الزراعي والفلاحي والمحافظ يعتبر أن المرأة سترها إما القبر أو الزوج ؛فمؤتمر الحوار الوطني سيناقش هذه الموضوعات لأن أي مؤتمر يقدم له جدول أعمال وموضوعات وبالتالي قد يغير أو يلغي بعض الأشياء.
 _باعتقادك  كم نسبة نجاح  الحوار الوطني في الوقت الحالي؟
 لا أطرح نسبة ؛لكن نقول: المفتاح الأول" أنه لو حلت القضية الجنوبية وقضية صعدة ،لا أقول  بطرقة عادلة؛ لكن بطريقة ترضي كل الأطراف وإذا الأخوة في الحراك الجنوبي، والأخوة  الحوثيون  جاءوا إلى الحوار أيضا بصدور رحبة ،وجاءوا ليس لطرح آرائهم فقط وإلزام الآخرين بالموافقة وإنما لطرح رأيهم أو الاستماع للآخرين  ممكن ذلك ،فأول قضية هي فضية الجنوب .
_ هل  جميع قيادات المؤتمر متفقة على ضرورة نجاح الحوار الوطني  خصوصا وأن قيادات في المشترك تتهم المؤتمر بمحاولة وضع عراقيل أمام الحوار ؟
 كل واحد يتهم الثاني ..المؤتمر يتهم  المشترك والمشترك يتهم المؤتمر والحوثيون  يتهمون الإصلاح،  والإصلاح يتهم الحوثيين.. والأحزاب السياسية تتهم الحراك ،هذه اتهامات أنا اقبلها الآن لكن ستظهر الحقيقة عندما يبدأ الحوار ، يبدأ المؤتمر فعليا ،  الآن كل واحد يحاول الحصول على شروط أفضل لنفسه قبل الحوار ، يريد أن  يحصل على ما يمكنه من فرض أرائه،  وهذه من البديهي أن تحدث ،  أقصد أن  أي اثنين تنازعوا كل واحد يقدم إلى القضاء أو يقدم إلى المحاكم كل ما لديه من اتهامات صادقة أم كاذبة ،  كل ما لديه من وثائق صادقة أم كاذبة اعتقادا من أنه سيكسب ..
 لكن هذا المؤتمر تحت إشراف دولي و هو الفرصة الأخيرة لليمنيين إما أن يذهبوا إلى دولة مدنية حديثة وديمقراطية ودولة مؤسسات و بناء دولة اتحادية وليس دولة مركزية ،دولة  اتحادية فيدرالية ، الكثير يخاف من كلمة فيدرالية ،يأخذ كلمة اتحادية 60%_70%
من دول العالم اتحادية .
 
*بالنسبة للقضية الجنوبية؛ هل تعتقد أن هناك تضخيم إعلامي لهذه القضية رغم أن هناك قضايا كبيرة تهم اليمن واليمنيين  ؟
هناك تضخيم إعلامي في القضية الجنوبية ولكن هذه القضية على الأرض مشكلة موجودة والقضية الجنوبية على الأرض ذات طابع عاطفي يسير في اتجاه المطالبة بفك الارتباط ،وإعادة الدولة السابقة
_كم نسبة من يطالبون بفك  الارتباط في الجنوب ؟
 حتى الآن لم يتم عمل استطلاع أو استبيان ، ولكن أصوات من يطالبون بالانفصال  مرتفعة بالشارع وعددهم كبير،أكثر ممن يدعون إلى الفيدرالية من إقليمين ، ولكن هؤلاء هم الشباب الصغار الذين شاهدوا آباءهم وهم يجلسون في بيوتهم منذ عام 94 م منذ انتهاء الحرب وأباؤهم إما كان مدير عام أو وكيل وزارة أو كان حتى وزير أو عقيد أو قائد سرب دبابة أو قائد مدفعية ، أو قائد سرب طائرات ، أو قائد صواريخ .. هؤلاء ينظرون إلى الوحدة ليس من منظار ما يتحقق من خيرات  على مستوى المجتمع بل ينظرون لها مما تحقق في بيتوتهم ، عندما  أشاهد أبي من قائد في البيت إلى أن يذهب إلى بائع خضروات أو فواكه ،أو العمل في البناء..يكون شعور مختلف.
 _ يعني الجيل الحالي من ابرز الأسباب الداعية للانفصال ؟
 أنت عندما تنظر إلى عسكري كانت رتبته عقيد أو عميد جالس في البيت أو مضطر يعمل أي عمل  ،كان يضرب له التحية ، وأصبح الآن من دون  أي شيء ، زوجته وأولاده يقولون له طفشنا منك اخرج من البيت ،أولاده بدون عمل، أولاده لهم أصدقاء وجيران وعيال عم ، هذه كلها تكون رأي عام ، وان الوحدة لم تصل إلى بيتنا ، يعني الوحدة وصلت إلى بيتنا لكن بطريقة مزعجة .
 _لكن القيادات التي تتبنى الانفصال ليست من الجيل الحالي ، معظمها كبيرة في السن ؟
هم يستخدمون الجيل الحالي كأدوات لهم ، هؤلاء لم يعيشوا دولة الحزب الاشتراكي اليمني في الجنوب ،شاهدوا معاناة الفترة الحالية ، من خلال أسرهم وأقاربهم ومجتمعهم ، وأقول:إن هناك تهميش .
 _ لكن هذه المعاناة موجودة في الشمال وفي كل اليمن ؟
 موجودة المعاناة في تعز وتهامة ، لكن معاناة تهامة وتعز أصبحت معاناة  مستدامة ، والناس خلاص تعودوا.
 _ لكن هل المعاناة مبررة للانفصال ؟
ليست مبررة،  لكن لأن تعز جزء من الجمهورية اليمنية سابقا منذ فترة مبكرة وطويلة ، لكن الجنوب ، كان دولة ، ودخل الوحدة في 22 مايو عام 90 م،لكن هؤلاء يعتقدوا أن الحل لمعاناتهم هو الخروج  من هذه الدولة والعودة إلى دولتهم السابقة .
_ هل تعتقد أن هذا حل صحيح ؟
 ليس حلا ، حتى الذين يطالبون بالانفصال ، وبناء الدولة القديمة لا توجد مقومات لبناء دولة قديمة وسابقة ، لا توجد إمكانيات ، لا يوجد جيش ،  ومرتبط الجنوب بصنعاء في كل شيء ، إذا تريد دولة  عليك أن تتحاور مع صنعاء ،  يجب أن تتحاور معهم  حول العملة ،وتتحاور معهم حول الكهرباء التي توجد في صنعاء،وخطوط التلفون ، والاتفاقيات التي وقعت مع شركات النفط في صنعاء ، وأن تبني جيشا وأن تبني هياكل الدولة ، دولة تحولت إلى هياكل سلطة محلية ، وليست سلطة مركزية ، فهذه صعبة .
_لماذا دعاة الانفصال لم يتحاوروا مع صنعاء؟
 دائما أقول إن من يريد دولة مستقلة ،لازم يتحاور مع صنعاء ، العملية ليست إرجاع براميل ،بل عملية صعبة ، ويجب أن يتحاور الجنوبيون مع الإقليم ويعرفون رأيهم في ذلك ، هل الإقليم  الجنوبي موافق ، فالإقليم عام 94 كان موافق على الانفصال ، لكن اليوم لا،لأن الإقليم له مصالحه  ودائما الدول تتغير سياساتها خارجيا ،بحسب الظروف السياسية والمتغيرات داخلها أو خارجها ، هل المجتمع الدولي أو مجلس الأمن ودائمة العضوية موافقة على الانفصال ، هل هذه الدوائر الثلاث يمكن أن تعطي ضوءا أخضرا للانفصال..مثل جنوب السودان ، ظل هناك  حوار مع الشمال ست سنوات في إطار إقليمين شمالي وجنوبي ، ولو الشمال قدم عوامل جادة جاذبة سيكون الاستفتاء مع الوحدة..
_لكن على ما يبدو أن قيادات في الحراك الجنوبي لن تحاور على أساس شمالي وجنوبي وإنما على أساس دولة بدولة؟
 هذا صح حتى الأخوة الذين يطالبون بالإقليمين هذا  أسميته انفصال معجل وانفصال مؤجل
_كيف ؟
الذي يريد يقول لك الآن إعادة الدولة ،هذا انفصال معجل ومن يقول إقليمين وبعد أربع سنوات هناك تقرير مصير هذا انفصال مؤجل على طريقة المهر هناك مهر معجل وهناك مهر مؤجل .
هل أنت ضد فكرة الإقليمين حتى لا يتحول في المستقبل إلى فكرة انفصال
أنتم في المؤتمر كيف تنظرون إلى ذلك ؟
أنا أحيانا عندي أراء خاصة بي ، بعيدا عن المؤتمر أنا دائما أنظر أن اليمن يمكن أن يكون من إقليمين لكن دون تقرير المصير يمكن أن يكون فدرالية داخل فدرالية يعني يمكن أن يكون الشمال من إقليم مكون من ثلاث ولايات ولاية في تهامة ولاية في تعز وأب وولاية في الوسط .والجنوب ثلاث ولايات ولاية في عدن ولاية في المنطقة الغربية ،وولاية في المنطقة الشرقية ..أو أن اليمن يتقسم إلى ستة أقاليم نظام إتحادي يعطي لكل إقليم سلطات كاملة بما فيه حقه في الاستفادة من موارده السيادية.. ليس كلها ولكن نسبة يتفق عليها ونسبة منها تذهب إلى الدولة المركزية لتوزيعها ..يجب أن تضعف العاصمة والسلطة المركزية يجب أن لا تكون بيدها كل صغيرة وكبيرة السلطة تتحول يجب أن تتحول إلى أقاليم ومن  الأقاليم إلى المحافظات داخل كل إقليم ويجب أن يكون كل إقليم لديه القدرة على التعامل حتى مع العالم الخارجي لأقامه علاقات .
_ من الذي جعل المطالبين بالانفصال يطالبون بهذا النهج ؟
ـ أحيانا العناد عند الأخوة في صنعاء في المشترك والمؤتمر يجعل الطرف الأخر يعاند أكثر ويرفع السقف لأن الإخواة في صنعاء بقيادات المؤتمر حلفاؤه والمشترك وشركاؤه لم يقدموا تصور جاد موضوعي ومنطقي للقضية الجنوبية
ـ لكن المؤتمرو المشترك يدعون هذه الفصائل للحوار من أجل مناقشة قضيتهم والعمل على حلها ؟
ـ هم يدعونهم إلى الحوار ويساعدون في تمزيقهم؟
ـ كيف ؟
ـ أعطيك مثال ..الآن هناك مجلس تنسيق للقوى الثورية  في عدن ، تابع لمن ؟  كل رموز  هذه المجلس من حزب معين ..  يعني  سياسة تفريخ  أنا دائما أقول للأخوة في صنعاء ،تقسيمكم للجنوبيين يضركم أنتم قبل ما يضر الجنوبيين ، لأنكم لن تجدوا أحد  تتحاوروا معه ،أنتم تعتقدوا أنه بهذه الطريقة ،تنهوا القضية الجنوبية ، وتجعلونها هامشية ، لا بالعكس ، فتمزيقهم  لن يجعلكم تستطيعون الحوار معهم .
  _ هم يقولون أن القضية الجنوبية هي في سقف القضايا التي يمكن مناقشتها في الحوار الوطني ؟
 هم يقولون فقط ..فالعشرين النقطة التي قدمتها لجنة الأعداد للحوار الوطني ، والتي مستوحاة من تقرير اللجنة التي ترأستها في 2007 ، تقرير باصرة  هلال ... ابدأ بإجراءات تجعل الناس يشعرون أنك جاد في حل مشاكلهم ، أعد العسكريين الذين لازالوا قادرين على العمل..
 هناك قضايا لا تحتاج أسبوعين بل تحتاج إلى يوم ،مثل إصدار قرارا بالإفراج عن المعتقلين ، على ذمة الحراك ،على ذمة  حروب صعدة  والساحات ، اصدر قرار باعتبار  ضحية الحراك أو حروب صعدة أو  ضحية الساحات  باعتباره جندي ، أعطيه فلوسه ، أنت أصدرت قرار للساحات ولم تصدر قرار للحراك ،  جعلت وزير الدفاع يعلن ذلك..
 من المخول بإصدار قرارات  لحل القضايا .؟
 رئيس الجمهورية وحكومة الوفاق الوطني ،   خذ الناس الجرحى وعالجهم في المستشفيات على نفقة الدولة ، في الداخل أو الخارج ، لا أعتقد أن هذه قضايا صعبة ، اترك قضايا الأرض والنهب ، وإعادة الأراضي ، وشركات البترول ، قضايا البيوت التي أخذت من بعض الأفراد ومؤسسات الدولة ، لكن عالج قضايا الناس ، الشيء الثاني : قدم وجهة نظر  ، مثلا المؤتمر هل لديه رؤية حول القضية الجنوبية ،  غير الخطاب الذي قيل في صالة 22 مايو ،لا للفيدرالية ، ولا للفيدرالية من  إقليمين ولا للفيدرالية من مذهبين ،كلام عام ..
 الإصلاح هل لديه رؤية حول القضية الجنوبية ، حتى الأخوة في الحزب الاشتراكي  النبتة الجنوبية ، في الأخير قدم 12 نقطة  كقضايا مطلبيه ، التي تحدثنا عنها في تقرير باصرة هلال عام 2007، على الأخوة في صنعاء أن يقتربوا من القضية الجنوبية بشكل عقلاني واقعي ،لا يعتقدوا أن الأمور كما كانت عام 94.
 عندما تقترب مني بصدق ، وأشعر أن اقترابك فيه حرارة وصدق ، أنا سأقترب منك وأحاورك بصدق ، يعني الجنوبي يعتبر نفسه يمني ..
 _ تحدثت في حوارات سابقة حول نهب الأراضي  ،من الذي نهب هذه الأراضي  هل شخصيات عسكرية أو مشائخ أم قيادات سياسية ؟
 نعم  السطو تم من قيادات عسكرية نافذة ومن شيوخ كبار ومن سياسيين وبعضه تم هبة من قيادات الدولة ، يعطى له ألف متر ويأخذ بجانبه ألفين متر وهناك من سطى على الأراضي من الجنوبيين أنفسهم وليس من الشماليين فقط وبعضهم أخذوا الأراضي باسم الاستثمار وكلهم لم يستثمروا .
_هل تقصد أن من بين الناهبين رجال أعمال ؟
يدعوا أنهم رجال أعمال وأنهم يبنون مشاريع استثمارية ولكنهم لم يبنوا هذه المشاريع كانوا ينتظرون الفرصة المناسبة لبيعها كأراضي مثل الذين أشتروا المصانع في عدن ولحج وأبين وحضرموت المعامل كانت تبنى على أطراف المدينة صارت في وسط المدينة بعد أن زادت مساحة المدن كمصنع الغزل والنسيج والطلا في المعلا أشتراها شخصيات بأثمان بخسة
س من قبل من تم شراؤها ؟
من الدولة
تقصد النظام السابق بعد الوحدة؟
نعم من النظام السابق بعد الوحدة واشتروها بطريقة رسمية لكن بطريقة غير نزيهة.
 إذن  نظام علي عبد الله صالح سبب في نهب الأراضي والمصانع في الجنوب؟
بكل تأكيد.. لكن القضية ليست على عبد الله صالح لوحده، هناك رئاسة الوزراء والوزراء المعنيين ،واللجنة المعنية بالخصخصة  .             
س هل المصانع مازالت مستمرة في الوقت الحالي ؟
مصانع فكفكت وبيعت خردة ومنتظرين للحظة المناسبة لبيعها أراضي
س بالنسبة للأراضي التي تم السطو عليها كم مساحتها ؟
ـ بعضها تصل إلى ثمانية عشر ألف فدان والفدان كما هو معروف أن الفدان الواحد ـ بعضها تصل إلى ثمانية عشر ألف فدان والفدان كما هو معروف أن الفدان الواحد 4200متر مربع
_الشخص الواحد ينهب مثل هذه المساحات ؟
نعم شخص يكون لدية 18000فدان والبعض لدية 5000فدان والبعض 10كيلو متر مربع يعني مساحات كبيرة ..
_ ماذا تم العمل بهذه الأراضي ؟
بعضها منذ عشر سنوات لم تستثمر 
_هل تعتقد أن بعد الحوار الوطني هل يستطيع النظام الحالي أن يستعيد هذه الأراضي التي نهبت؟
ـ نعم يمكن استعادتها عبر القضاء.. أراضي عدن ستكفي الجمهورية اليمنية كلها بحيث يحصل كل مواطن ما يقارب العشر لبن لبناء مسكن خاص به .
_ هل يستطيع الحراك الجنوبي تحديد مصيره بالانفصال وأنت تعرف الخلافات التي حصلت أخيرا بين علي سالم البيض وحسن باعوم؟
هناك خلافات ليست مبررة وهذه الخلافات بين القيادات التي تعتقد أنها تاريخية هذه القيادات تعتقد أن الحكم سيعود لها، ومن غادر الحكم لا يعود مطلقا ونهائيا لأن الوضع في اليمن اليوم والذي سيكون عليه غدا سيكون نظام إنتخابي ونظام الصندوق ..هل يضمن هذا الذي عمره خمسة وسبعون سنة أنة سيصل إلى ما يريد لأن الجيل الجديد الذي ظهر لا يعرف أحد من هؤلاء سواء علي سالم البيض  أو حسن باعوم.
_ لكنهم يستطيعون أن يحشدون الآلاف في  المهرجانات التي يقيمونها؟
نعم.. الآن يحشدوا ،لكن عندما يأتي بناء الدولة لن يكون لهم مكان لكن أتمنى أن يتوحدوا ليصلوا القضية الجنوبية لبر الأمان وإلى حل عادل في أطار اليمن .
_ الأيام القادمة من المقرر أن يلتقي حسن باعوم مع جمال بن عمر فهل يستطيع بن عمر أن يستدعي باعوم  الى المشاركة في الحوار الوطني ؟
ـ قد تقنع باعوم والبيض وعلي ناصر وحيدر ليس جمال بن عمر بل بعض الدول .
س مثل من هذه الدول ؟
أمريكا ـ السعودية ـ بريطانيا ـ الأمم المتحدة من خلال العقوبات ضدهم
س من الذي يمول الأنشطة التي يقيمها الحراك في الجنوب ؟
ـ بعضهم يتهم إيران ـ وبعضهم يتهم قطر ،والبيض عندما خرج ولديه مال من الدولة الجنوبية .
س هل مازال هناك مؤيدون لعلي سالم البيض في الجنوب ؟
ـ ربما تكون هناك شعبية له في غرب جنوب اليمن مثل الضالع ردفان يافع
_ لوعدنا إلى الخلافات الجارية بين الإصلاح والحراك الجنوبي في عدن هل تعتقد أن الإصلاحيين أكثر قربا من حزبهم أم من القضية الجنوبية ؟
ـ دعني أكون صريح معك.. بعض الإصلاحيين مرتبطين بقيادتهم ارتباط أعمى وينفذون أجندة قيادتهم في العاصمة وبعضهم لم يعودوا مرتبطين بقيادتهم .
س ـ مثل من ؟
بعضهم مرتبط بالقضية الجنوبية برأي عقلاني ليس برأي تنظيمي وانفعالي بالانفصال ..سأقول لك ،وقد يغضب البعض أحيانا من الكلام هذا .. مثلا يأتي  الإصلاح بمدد من خارج عدن،  من صنعاء وإب حتى يكبر حجمه  في عدن عندما يكون في مسيرات وأتمنى من الإصلاح ألا يخلق مثل هذه المشاكل التي قد تزيد من الكراهية بين الناس
_ لكن من حق أي حزب أن يوفد من يريد ؟
ـ من الأولى لك كحزب أن تكسب شباب من أبناء الجنوب بدلا من أن تأتي بمدد عن طريق الباصات بالفلوس لأنها قد تخلق حساسيات .
س ما طبيعة الخلاف بين الإصلاح وبعض فصائل الحراك في الوقت الحالي ؟
ـ الخلاف هو أن الإصلاح لم يحدد رأي واضح في القضية الجنوبية وأحيانا يتناقض.. فمثلا الشيخ عبد المجيد الزنداني ربنا يهديه ويصلحه قدم ورقة إلى الرئيس هادي يقول فيها إن الوحدة فريضة شرعية معنى ذلك أن من يرفض الوحدة يقطع رأسه ويعدم .. جعل الوحدة كفريضة شرعية كالصلاة والزكاة الذي لم يؤديها فهو كافر  إذا لم يعد إلى رشدة
الشئ لثاني :الفدرالية حرام وأحد مشايخ الإصلاح القبليين قال الفدرالية لاحقنا ولاحق أهلنا ونحن يجب أن نعيش كما كان يعيش أهلنا من قبل وخير اليمن لنا كلنا .