أبين
السبت 13 أكتوبر 2012 03:36 مساءً

الفضلي: مخازن الإصلاح مليئة بأسلحة المعسكرات في عدن وصادق يستلم أيجار مطار سيئون

خليج عدن/ متابعات

المزيد

كشف الشيخ طارق الفضلي تفاصيل تحوله وانضمامه الى الحراك الجنوبي عقب أجتمعه و3 من كبار الجهاديين القدماء بلجنة أمنية مكونة من أربعة أشخاص يرأسهم علي محسن الاحمر وغالب القمش ورشاد العليمي وأحمد درهم،بغرض توظيف الجهاديين في تصفية قيادات الحراك الجنوبي.

وقال الفضلي في حوار جريء مع قناه اليمن اليوم ان اللجنة المذكورة طلبت منهم أمرين، الأول: عمل هدنة أو تهدئة مع القاعدة والثاني: استخدامهم كقتلة مأجورين لقتل زعماء الحراك وخصوصا باعوم والبيض وهو ما جعله ينتفض ضدهم وينضم للحراك كما أنظم عمه أحمد الفضلي وألتحق بعبدالناصر عندما حاولت بريطانيا أن تجند السلاطين كعملاء لها ضد الجبهة القومية حد قوله.

ووصف الشيخ طارق الفضلي من يهددون بتصفية الحراك الجنوبي السلمي بأنهم مجموعة لصوص يتفقون على نهب ثروة الجنوب جاء ذلك في حديث صحفي نشر قبل أيام، مشيراً إلى تمكسه بموقف خيار شعب الجنوب وأستعادة دولته بقوله: "أنا طارق الفضلي أطالب بالاستقلال التام وسنناضل من أجل ذلك بطرق سملية ومن يهددنا بالسلاح فأن شعب الجنوب بإستطاعته إن يدافع عن نفسه أوارضه بالسلاح".

وسخر الفضلي ممن يدعون الثورية والتغيير ونظرتهم الدونية تجاه الجنوب واليمن عموماً والمدعين حماية الوحدة والثروة بقوله: "أولاد الأحمر وعلي محسن والاصلاح سرقوا ثورة الشباب والإصلاح يخطط لإلتهام الجنوب ومسلحون وقناصون أرسلهم حميد الأحمر إلى عدن ومناطق جنوبية كما أن المعسكرات والمليشيات المسلحة موجودة في عدن وحضرموت ووتبع حزب الإصلاح الذي لديه أصلاً مخازن مليئة بالأسلحة وينتظر ساعة الصفر ليفجرها حرب، أما من يتوعد ويهدد هم أشخاص معرفون ينهبون الثروة هؤلاء لصوص منهم علي محسن الأحمر وهو أسوأ كارثة في اليمن أخذ أراضي حضرموت وعدن ومعروف عنه الفساد والاستحواذ في قضايا الغاز وشركات النفط وتهريب الديزل وعلاقته بتوفيق عبدالرحيم وجرائم كثيرة أرتكبها علي محسن وصادق الأحمر وحميد أكبر لصوص نهبوا أكثر من 45 وكالة جنوبية وأراضي ومنازل وصادق الأحمر تحديداً فضائحه تزكم الأنواف فتأجير مطار في حضرموت لشركة الطيران اليمنية وكأن المطار أرض أبيه وأرتكب صادق جرائم قتل في سيئون وحضرموت ولا زال عيال الأحمر يمارسون أبشع أساليب الأستعمار للجنوب وظلم أبنائه أنهم طرف واحد ملفاتهم مليئة بالسرقة والنهب والخطف والدجل والنصب على الناس كشركة الزنداني السمكية الوهمية.. الآن الإصلاح يحاول البسط على الجنوب كاملاً".

وأنتقد الشيخ طارق الفضلي رئيس حكومة الوفاق اليمنية بوصفه رئيسها باسندوة شغال عند حميد الأحمر بقوله: "باسندوة جزء من النظام السابق كان وزير خارجية علي عبدالله في حرب 94م وبعدها.. اليوم حميد الأحمر يعتبر عم باسندوة وبإختصار باسندوة هو رئيس حكومة سبأفون لا يهش ولا ينش".